المحاور الأربعة والتحويل

 

 

استراتيجية التحويل

تحويل النفايات هي عملية تحويل النفايات القابلة لإعادة الاستخدام أو القابلة لإعادة التدوير بعيدًا عن مرادم النفايات، وذلك لتقليل حجم النفايات وكذلك إضافة دورة حياة إلى السلع والأصناف التي يُنظر إليها على أنها نفايات ويتم التخلص منها بالكامل. في بعض الأحيان ومن إجمالي النفايات التي يتم إنتاجها، هناك نسبة منها يمكن إعادة استخدامها بشكل أو بآخر مثل الإطارات القديمة والورق والبلاستيك والمعادن التي يمكن إعادة معالجتها أو إعادة استخدامها. أعادت بيئة تفسير المبادئ الأربعة (الحد من وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير الاسترجاع) في استراتيجيتها في إدارة النفايات حيث تهدف إلى تنفيذ منهجية طويلة المدى لتحويل النفايات البلدية الصلبة وتحقيق معدل تحويل بنسبة 80 ٪ بحلول عام 2030 . تعتمد الاستراتيجية على نهج ذي شقين. يتمثل الشق الأول في التمكين من استخدام كمية ملحوظة من النفايات بشكل مستدام وبيئي. فيما يتمثل الشق الثاني في زيادة العوائد الاقتصادية مع تقليل الاعتماد على مرادم النفايات وإيجاد فرص لصناعة توليد الطاقة.
 

 

المحاور الأربعة لمنهجية إدارة النفايات


تحويل النفايات هي عملية تحويل النفايات القابلة لإعادة الاستخدام أو القابلة لإعادة التدوير بعيدًا عن مرادم النفايات، وذلك لتقليل حجم النفايات وكذلك إضافة دورة حياة إلى السلع والأصناف التي يُنظر إليها على أنها نفايات ويتم التخلص منها بالكامل. في بعض الأحيان ومن إجمالي النفايات التي يتم إنتاجها، هناك نسبة منها يمكن إعادة استخدامها بشكل أو بآخر مثل الإطارات القديمة والورق والبلاستيك والمعادن التي يمكن إعادة معالجتها أو إعادة استخدامها. أعادت بيئة تفسير المبادئ الأربعة (الحد من وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير الاسترجاع) في استراتيجيتها في إدارة النفايات حيث تهدف إلى تنفيذ منهجية طويلة المدى لتحويل النفايات البلدية الصلبة وتحقيق معدل تحويل بنسبة 80 ٪ بحلول عام 2030 . تعتمد الاستراتيجية على نهج ذي شقين. يتمثل الشق الأول في التمكين من استخدام كمية ملحوظة من النفايات بشكل مستدام وبيئي. فيما يتمثل الشق الثاني في زيادة العوائد الاقتصادية مع تقليل الاعتماد على مرادم النفايات وإيجاد فرص لصناعة توليد الطاقة.
 

إعادة الاستخدام -مركز جديد لإعادة الاستخدام

في خطوة جديدة نحو تحويل النفايات تتضمن أيضا إشراك الشباب والأكاديميين، تعاونت بيئة وجامعة السلطان قابوس لإنشاء مركز لإعادة الاستخدام في
الجامعة. يتمثل الغرض من بناء المركز في استقبال وبيع المواد القابلة لإعادة الاستخدام التي تم التبرع بها من المجتمع العماني بما في ذلك الجمهور والمدارس والمؤسسات الخيرية والمؤسسات التجارية. يساهم هذا المركز في منح فترة حياة ثانية لهذه النفايات من خلال تجديدها وإعادة إدخالها إلى السوق. سيتم تحويل النفايات غير القابلة للاسترداد إلى شركات إعادة التدوير، وهو ما يفتح فرصًا للنمو الاقتصادي من خلال توفير مواد لإعادة التدوير وسد الفجوة المتعلقة بالتدوير. سيمكن المركز جامعة السلطان قابوس من تعزيز استدامة الحرم الجامعي وتشجيع المشاركة النشطة من قبل الموظفين والطلاب والمجتمعات المحيطة في المبادرات الخضراء بشأن الحد من النفايات وإعادة استخدامها. وستعمل هذه الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية بدورها على تحسين القيمة داخل السلطنة من خلال توظيف وتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة وأفراد الأسر ذات الدخل المحدود في السلطنة.
   

الحد - إنتاج كميات أقل من النفايات

يتمثل الهدف الاستراتيجي لبيئة في تقليل كمية النفايات التي ينتجها الفرد إلى أقل من 1 كيلوجرام في اليوم بحلول عام 2040 . ويمكن تحقيق ذلك من خلال مبادرات بيئة الحالية والمستقبلية لزرع ثقافة الحد من النفايات وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير في المناهج المدرسية وعن طريق زيادة الوعي البيئي. كما هو معلوم فإن جيل الشاب أكثر تقبلاً وإدراكًا وأكثر إلمامًا بالضرر الذي يلحق بالبيئة العالمية ولديهم الاستعداد للمساهمة في هذه القضية ولهذا السبب يرى فريق بيئة بأنه من الممكن الدخول في شراكة فعالة ومثمرة مع الأجيال الجديدة.
   

إعادة التدوير – استغلال النفايات بشكل تجاري

ترى بيئة بأن هناك إمكانيات لاستغلال النفايات تجاريا مثل مخلفات البناء والهدم، والإطارات منتهية الصلاحية وبطاريات السيارات، والنفايات الخضراء، ونفايات المعدات الكهربائية والإلكترونية والمركبات التي انتهى عمرها الافتراضي. وتعمل بيئة على تطوير نظام متكامل يؤدي إلى وجود نظام لجمع النفايات من المصدر ونقلها وتوفير فرص استثمارية جذابة للقطاع الخاص للدخول في مجال بناء منشآت معالجة النفايات.
    

الاسترداد: حلول ناجحة لاسترداد الطاقة من نفايات إلى طاقة: إنارة المجتمعات

ستعمل محطة تحويل النفايات إلى طاقة المقترحة في بركاء على تحويل 3840 طنًا من النفايات البلدية الصلبة كل يوم، لتنتج 137 ميجاوات صافي من الكهرباء يومياً سيتم ربطها بالشبكة الرئيسية. تم تطوير مفهوم المشروع وطرحه على الجهات الرئيسية المعنية من خلال شرح مدى استدامته وتأثيره على المستوى الوطني في الحد من الانبعاثات البيئية، وتوفير مساحات طمر النفايات، وتقليل الاعتماد على الموارد غير المتجددة وجذب رؤوس الأموال الأجنبية المباشرة إضافة إلى خلق فرص عمل. قامت كل من شركة بيئة والشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه بعمل دراسة الجدوى والدراسات التقنية والاقتصادية لتطوير مصنع لتحويل النفايات إلى طاقة في بركاء اعتمادا على مفهوم التصميم والمعايير الرئيسية الخاصة بالتشغيل ، عملت بيئة والشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه مع الحكومة للحصول على الموافقة الأولية على عملية الاستحواذ على المشروع من خلال التوصل إلى اتفاق مع الأطراف ذات العلاقة لتحديد هيكل التعرفة، ستوقع بيئة في هذا المشروع اتفاقية توريد نفايات مع شركة المشروع وستقوم بتوريد المواد الأولية وستقوم الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه بتوقيع إتفاقية شراء الطاقة مع شركة المشروع. درست بيئة مبادرة أخرى لتحويل النفايات إلى طاقة مع شركة تنمية نفط عمان بهدف تأسيس شركة لتحويل النفايات إلى طاقة في منطقة امتياز الشركة. تعاون الطرفان في إعداد دراسة الجدوى التي تحدد سيناريوهات متعددة لاستخدام الطاقة والبخار المسترجع من حرق ما يقرب من 960,000 طن من النفايات سنويًا. سيساعد هذا المشروع شركة تنمية نفط عمان على تلبية متطلباتها لاستخدام البخار عالي الضغط في أنشطة الاستخلاص المعزز للنفط وبناء على القرار النهائي من شركة تنمية نفط السلطنة بشأن السيناريو المفضل، سيوقع الطرفان على اتفاقية لبدء عمليات طلب تقديم عروض أسعار وطلب تقديم مقترحات لطرح المشروع وفق نهج (البناء والتملك والنقل).