"بيئة" تواجه كورونا بمعدات مخصصة للتعقيم

جهود حثيثة قامت بها الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة " بيئة" من خلال المشاركة في الحملات التي نظمتها البلديات المختلفة في مختلف محافظات السلطنة كإجراء إحترازي ووقائي لمواجهة جائحة فيرورس كورونا المستجد.

يأتي ذلك في إطار ما تقوم به الجهات المختصة بتنفيذ خطة تعقيم متكاملة لكل الشوارع والحدائق والأماكن العامة، إلى جانب الاسواق والاحياء التجارية والمرافق الخدمية في أرجاء السلطنة. وقد شاركت "بيئة" ممثلة بالشركات المشغلة في كل محافظة بمعدات الغسيل والتعقيم التي تستخدمها عادة في غسيل الحاويات وتعقيمها كجزء من مهامها في إدارة النفايات في السلطنة. كما تقوم فرق ميدانية متخصصه بمتابعة مستوى الخدمة المقدمة بما من شأنه تعزيز سلامة أفراد المجتمع من خطر الإصابة فيروس كورونا المستجد. وقال م. خميس بن مرهون السيابي رئيس دائرة عمليات النفايات البلدية بشركة بيئة: تأتي مشاركة الشركة في حملات تعقيم المرافق العامة التي تقوم بها الجهات المعنية المختلفة إيمانا منها بضرورة تكاتف جهود كافة الجهات الحكومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع للحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد وتسخير كافة الإمكانيات المتاحة لتحقيق ذلك. تجدر الإشارة إلى أن السلطنة أدركت أهمية المضي قدما في تنمية إدارة قطاع النفايات وتطوير أداءه، والذي نتج عنه إنشاء الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة "بيئة"، وذلك بموجب المرسوم السلطاني رقم (46/ 2009)، بحيث تتولى إعداد وتنفيذ إستراتيجية حكومة السلطنة لإدارة وتخصيص قطاع النفايات في السلطنة، والدخول بها إلى مرحلة جديدة من خلال تطبيق أفضل ممارسات إدارة النفايات لمواجهة تحديات المحافظة على البيئة والتخلص من النفايات بالطرق العلمية الصحيحة، وذلك من خلال إيجاد شراكة فاعلة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني، وتبني خطط توعوية هادفة للحد والتقليل من إنتاج النفايات. الجدير بالذكر أن الشركة حاصلة على شهادات في نظام الإدارة المتكاملة 


09-02-2020